ارضع زب بابا الكبير و هو نائم و لما يفتح عينيه يجن جنون شهوته

كنت ارضع زب بابا الجميل الكبير و هو نائم و انا مثل المتهورة اعتقد انه سيبقى نئم فانا كثيرا ما كنت اذهب اليه في فراشه حتى اصحيه و هو لا يرد و يغط في نوم عميق و اعتقدت اني حين ارضع له زبه لن يتفطن للامر و انا فعلت ذلك لان ابي يملك زب كبير و دئما اراه تحت بنطلونه خاصة لما يجلس و يثير شهيتي . و في ذلك اليوم شعرت بمحنة كبيرة و رغبة حارة جدا في رضع الزب و تسللت الى غرفة نومه و كان لوحده نائم على ظهره و نزعت الغطاء منه و لمست الزب و الخصيتين و ازداد نبض القلب اكثر و الشهوة ثم قررت ان امص و ارضع ذلك الزب اللذيذ الشهي بكل جنون .

سكس امهات عاهرةفيلم نيك محارمصور نيك hd  – سكس اغتصاب .

ثم سحبت عنه السروال عنه و اطل ذلك الزب المنكمش و خصيتيه و كان غليظ جدا و لكن مرتخي و قصير و انا لمسته و كان ناعم جدا و انا اريد ان ارضع زب بابا و العب به بلساني خاصة في راسه الوردي المثير جدا و الجميل . و حين تحسسته انتصب قليلا و تمدد بسرعة و لما وضعت الراس في فمي و بدات ارضع امسكني بابا من راسي ثم فتح عينيه ليجدني ارضع له زبه و ثارت ثورته التي كانت ممزوجة بالشهوة  واسكني بقوة و شتمني باقبح العبارات ثم دفع زبه في فمي لينتصب الزب بسرعة و انا ارضع زب بابا و ادخله في فمي و المحنة الجنسية كانت كبيرة و ساخنة لكني كنت خائفة جدا

و اصبح الزب اكبر و اغلظ بعد الانتصاب و انا لم اعد اقدر عن التوقف لان ابي كان يدفع راسي ويحركه و انا ارضع زب بابا و امص فيه مص قوي جدا و هو يشتم و متكئ على ظهره و امسكت له الخصيتين الكبيرتين و لعبت بهما بكل محنة و رضعت له احلى رضع . ثم احسست اني ساختنق و امتلا فمي باللعاب من كثرة المص و لم اعد قادرة على بلع كل ذلك اللعاب و ابي لم يكن يبالي و لا يفكر الا في ادخال زبه في فمي و شهوته كانت كبيرة جدا و هويشتم و يصرخ اه واصلي ارضعي يا قحبة الحسي زبي يا شرموطة و انا امص بدون توقف و ارضع زب بابا الكبير الضخم جدا حتى احسست بالمخاط في فمي

و كان مخاط الزب ساخن جدا و مالح و ادركت ان بابا بدا يقذف المني و كان زبه يقذف بتسارع كبير و بحرارة جنسية قوية جدا في فمي و انا لم اتمكن من القاء المني و بدات ابلعه رغما عني حتى لا اختنق و كان طعم الزب لحظتها لذيذ جدا و ساخن نار .  و بابا كان يئن  وفي قمة التمتع و الشهوة لما انا كنت اضع زبه داخل فمي يقذف بتلك المحنة الكبيرة جدا و الحرارة الساخنة و انا ارضع زب بابا الكبير و غير مصدقة ان كل ذلك الزب قدرت ان ادخله في فمي

تحميل سكسسكس ابن وامةصور نيك 2018صور سكس 2018

جنس المحارم الساخن مع احلى اخت تحب الزب و المص الحلو

ما اجمل مغامرة جنس المحارم الساخن جدا مع احلى اخت مثل اختي الجميلة جدا و هي تحب المص و تعشق رضع الزب و انا في الحقيقة اتمحن على اختي و جسمها منذ ان بلغت و ظهرت عليها علامات الانوثة الفاتنة و هي اصغر مني . و اختي تحمل طيز جميل بارز جدا و لها صدر واقف مشدود و ضحكتها سكسية جدا و في المنزل تحب ارتداء الملابس الخفيفة التي تهيج الشهوة و تشعلها و انا احب النظر الى جسمها واللعب بزبي حتى تفهم اني ايضا احبها واريد ان انيكها و هو ما حدث في ذلك اليوم الساخن جدا الذي اتبكت معها بالكلام و ضممتها الى جسمي والتصقت بها و انا في قمة شهوتي و محنتي الجنسية

نيك محارمسكس في الحمامولد ينيك امهابن ينيك امهاخ ينيك اختهصور طيز

وحين التصقت بها شعرت بحرارة كبيرة جدا و انتصاب غير طبيعي في زبي و بدا جنس المحارم الساخن الحار جدا و انا التصق باختي و هي لا تعلم اني اتلذذ بالالتصاق بها و اللعب بجسمها لكن لما امسكتها من ثدييها فهمت و حاولت ان تمنعني لكن انا كنت ساخن نار . و عرفت اختي اني اريد ان انيكها و كانت مضطربة و تحاول منعي لكن فجاة توقفت و لا ادرى ان كانت سخنت او فقدت الامل من التخلص مني و انا اعيش متعة جنس المحارم الساخن جدا و حلاوته و احاول ان اعريها حتى ارى صدرها و حلمتها و ايضا انزع لها كيلوتها و انيكها على راحتي بزبي  و امارس معها سكس كامل و ساخن نار

و لما فتحت لها فستانها و بدات ملامح بزازها تظهر سخنت انا اكثر و جن المحارم الساخن كان يغلي ثم امسكت لها ثدييها و عجنت فيهما و لعبت بهما احلى لعب ثم اخرجت انا زبي وقلت لها لا تخافي حبيبتي فقط نيكة خفيفة جدا بلا الم . و درتها نحو و طلبت منها ان تزل لتاتي تمص زبي و تلحس بكل حرارة و هي تمسك زبي برغبتها و اراتها و تحركه و تلعق الراس و تمص مص ساخن و فتحت لي كسها و قالت حسنا اريد هذا الزب داخل كسي بالكامل  و انا ادخلته فعلا و جنس المحارم الساخن كان قوي و مثير و لذيذ جدا و انا انيك اختي الجميلة الحسناء من كسها

و كم كان الكس ساخن و حار و انا احشر بين شفرتيه زبي بالراس  وادخل بحرارة كبيرة جدا وبقوة جنسية نارية جدا و انا ادخل و انيك نيك ساخن جدا و هي توحوح اه اه اح اح  و حرارة كسها كانت كبيرة و مثيرة جدا و هي توحوح بتلك الحرارة و انا ادخل لها زبي . و افرغت في كسها كل محنتي و شهوتي  واخرجت الشهوة و الحليب داخل كس اختي اللذيذ و جنس المحارم الساخن الحار كان بحرارة كبيرة و اخرجت زبي من الكس وهو منتشي بالنيك و سعيد جدا

اجمل نيك محارم و اسخن احتكاك على اختي النائمة التي سخنت زبي

صحيح ان زبي لم يدخل في الكس لكن كان اجمل نيك محارم مع اختي الجميلة الفاتنة التي رايتها نائمة تقريبا شبه عارية و لم اشعر الا و انا المسها و اتحسس على فخذيها و العب بجسمها الطري الجميل و هي كانت تغط في نوم عميق لانها كانت متعبة و تتناول حبوب منومة . و في تلك اللية لما دخلت الى غرفتها وجدتها قد رمت الغطاء و كانت ترتدي فستان خفيف جدا و تحته كيلوتها الابيض الذي ابتلعته فلقاتها البيضاء الكبيرة و انا اقتربت و كنت المس بطريقة ناعمة جدا و سطحية لكن لما تاكدت انها نائمة و ايضا اشتعال شهوتي جعلاني المسها بحرارة كبيرة و اخرجت زبي و قلبي ينبض باحلى شهوة في حياتي

و حين لمس زبي بشرتها سخنت اكثر و انا في اجمل نيك محارم حيث تحركت شهوتي بطريقة اسخن  واحلى و اكملت حك الزب على بشرتها و قربته من فمها و انا تخيل فيها ترضع فيه و حتى بزازها بقيت احك زبي بينهما . ثم قبلتها من الفم كانها صاحية و دعكت في بزازها و تحسستها احلى تحسيس ساخن من كل الجهات و هي ما زالت نائمة و شهوتي تزداد و لذتي تحلو اكثر و انا في اجمل نيك محارم و في احلى لحظاتي الجنسية الساخنة و وضعت زبي مرة اخرى على بزازها لانها كانت الاطرى في جسمها و لما سحبت الستيان قليلا الى الخلف رايت حلمتها و رضعتها و لحستها بمحنة و شبق قوي جدا

افلام نيك hd

ثم التفتت خلفها و رفعت لها الفستان الخفيف و سحبت الكيلوت من داخل طيزها و نزعته حتى رايت بياض الطيز الجميل و انا في اسخن و اجمل نيك محام مع اختي النائمة الجميلة التي كانت مثل الساندريلا و انا اتمتع مع جسمها الدافئ الساخن . و وضعت زبي بين فلقتي الطيز وامسكتها من صدرها و انطلق النيك الساخنفي تلك اللحظات الجميلة و انا اغلي خلفها و لكن لم اكن اريد ان ادخل زبي بل فقط كنت اريد ان احكه بين فلقاتها الطرية الساخنة التي كانت تمنحني اللذة الجنسية و الدفئ الساخن و انا اتمتع مع اجمل نيك محارم و احلى طيز و اشعر ان زبي يريد الكب

و فعلا لم تمر سوى دقائق معدودة حتى وصلت الى ذروة الشبق لكن لا يمكن ان اقذف على جسمها لان الامر معقد جدا و لم اجد الا يدي و كفي الذي فتحته و بدات اقذف بكل حرارة كالمجنون في كفي و شهوتي تخرج و انا ابحث فقط عن الحمام الذي اسرعت اليه و ملابسي نازلة الى الركبتين . و حين كنت اغسل كانت نشوتي جميلة و اللة الجنسية ما زالت تلاحقني الى غاية كتابة هذه الاسطر خاصة لحظة القذف في كفي في اجمل نيك محارم و في اقوى شهوة جنسية و احلى لحظة في حياتي و اسخن متعة مع اختي النائمة الجيملة التي فتنتني و هيجتني

اخ ينيك اختة ، افلام سكس محارم ، سكس اخ واخته ، نيك محارم

زب لذيذ ناكني في مؤخرتي و فتح طيزي داخل المحل

انا شاب تحولت الى شاذ جنسي بعدما ذقت زب لذيذ ناكني و دخل في طيزي و عمري ما فكرت ان اكون شاذ او امارس الشذوذ لكني وجدت نفسي في ذلك العالم الغريب الجميل بالصدفة مع رجل لا اعرف كيف جعلني اذوب في حبه من اول لقاء . و قد تعرفت عليه في ذلك اليوم حين ذهبت اشتري من عنده ملابس داخلية و هو يمتلك محل لبيع ملابس الرجال و كان رجل اكبر مني و انيق و جميل جدا و عليه رجولة عنيفة و صوت غليظ و انا اشتهيته و لم اكن اعلم انه شاذ و حين اشتريت من عنده نسيت عنده هاتفي و رجعت اليه في اليوم الموالي لاجده هناك و تجاذبنا اطراف الحديث

و مع مرور الوقت صرنا نتحدث في الهاتف كاننا اصدقاء و صرنا نحكي لبعضنا حتى بعض الاسرار الى ان طلب مني ان نقيم علاقة غرامية ساخنة و فعلا مارسنا اللواط و كان احلى زب لذيذ ناكني و اعجبت بالزب ايما اعجاب . و من باب المغامرة و التجريب قررت ان اجرب معه و ذهبت اليه في محله في ذلك اليوم و كانت الساعة تقريبا الحادية عشر ليلا  واخبرني انه احضر سلعة جدبدة يريد صفها و وضعها و كانت فرصة جميلة ان نمارس اللواط هناك من دون ان يشكبنا اي احد من الجيران و انا ذهبت اليه حتى دخلنا و بدات اتناك مع زب لذيذ ناكني و امطر طيزي بالنيك

و كان هو واقف متكئ و انا افتح له السحاب  واحاول ان ابدو بمظهر الخبير في الجنس رغم اني لم يسبق لي ان ذقت زب لذيذ ناكني من قبل و لما رايت الزب اندهشت منه فقد كان كبير و جميل و واقف بشدة و انا امطرته باللحس و المص الساخن . و لماذا زاد انتصاب الزب اكثر تاكدت اني مع وحش و ليس زب و نا حائر كيف طيزي ستاكل كل ذلك الزب و حين بدا ينيكني و يدهن طيزي ضحك علي وقال هل تريد ان تموت لماذا سخنتني و انت تملك هذه الفتحة المغلوقة و كان يعرف ان طيز ستتعذب من زبه و فعلا كان يدهن و يفرك ببطئ و يدخل زب لذيذ ناكني نيكة جميلة و ساخنة و بصعوبة ادخل الراس

و احسست بحرقان كبيرة لما ادخل لي الراس الضخم في مؤخرتي و انا اصرخ و لكن  طيزي كانت تتمزق بقوة و انا اتحمل لاني احببت الزب و كنت اريد ان اتناك و اصبح شاذ مع رجل احبه  وينيكني و يكون نياكي الخاص .  و دفع كل زبه في طيزي و مزق فتحتي و ناكني نيكة ساخنة جدا حتى كب الزب منيه في مؤخرتي و احسست بسيلان الحليب الذي كان ناعم و لذيذ مع احلى زب لذيذ ناكني و احلى جنس في ذلك المكان الجميل و لا احد انتبه باننا كنا نمارس اللواط فيه

سكس مترجم محارمسكس محارمصور سكس جديدسكس امهاتنيك محارم

ابني ينيك كسي بمحنة كبيرة و يمص حلمتي و يهيج شهوتي

انا ام ممحونة جدا و ابني ينيك كسي بحرارة لم اتوقعها منه و لكن اعترف اني كنت انا السبب في تسخينه فانا امتلك شهوة قوية  وعندي رغبة كبيرة و جامحة في كشف جسمي و اب ان ابدو مثيرة و البس الملابس التي تطل منها بزازي حتى امام الغرباء و اشعر بمتعة كبيرة لما اكشف بزازي  . و ابني شاب في العشرينات جميل و و فحل و كثيرا ما الاحظه يمعن النظر في صدي و ذلك الامر كان يشعرني بنشوة جميلة و تزداد نشوتي اكثر لما ارى زب ابني واقف و مرسوم تحت بنطلونه الى ان سخنته الى درجة لم يكن قادر فيها على التحكم في شهوته و قد دخل الى غرفتي كالمجنون و هو يرى صدري الجميل الابيض مكشوف بالكامل .

سكس محارمنيك محارمسكس امهاتتحميل سكس امهات .

و انا لما سالته عن سبب مجيئه ضحك و فهمت من ضحكته و فتحت له فستاني و كشفت صدري الابيض الفاتن ثم جاء ابين ينيك كسي و هو ممحون و بدا يمص لي و اعجبته حلماتي التي لم يتركها و انا اتمدد امامه و انظر اليه كيف كان يمص لي و يرضع بتلك الحرارة الكبيرة . ثم من دون ان اطلب منه راح ابين يلحس لي الكس و لاعب بظري بلسانه حتى هيجني بطريقة محترفة جدا و جعل شهوتي مجنونة و صرت انا انتظر فقط متى سيدخل لي زبه و ارى ابني ينيك كسي الجميل الذي اشتاق الى الزب و النيك الذي لم امارسه منذ مدة طويلة جدا خاصة و انني مطلقة و ل املك اي عشيق او نياك

نيك محارم ، سكس امهات ، سكس اب وبنته ، صور سكسسكس امهات 2018

و حين بدا ابني ينيك كسي انا كنت ساخنة اكثر و الزب دخل في فرجي للخصيتين و ابني يقبلني كالمجنون و يداعب براس زبه رحمي و انا اوحوح اه اه اكمل حبيبي هكذا انت نياك محترف اه اكمل و ابني يعود الى تقبيلي من الفم و الرقبة . و امسك نهودي الجميلة البيضاء و اشبعها بالمص حتى زاد احمرار حلماتي اكثر و زبه كان ما زال يدخل و لا يتوقف عن النيك و تحريك الراس في رحمي و انا في مكاني ارتعش و اتخبط من الشهوة الجميلة التي كنت اسخن فيها و اذوقها و ابني ينيك كسي و راكب فوقي يتمتع متعة كبيرة جدا و حرارته الجنسية كانت قوية و ساخنة نار و انا من المحنة كنت اصرخ

و اخرج ابني الحرارة الجنسية من زبه مباشرة في كسي بعدما اشبعه بالنيك و المتعة الجنسية و كانت اهاته جميلة و مثيرة جدا حين بدا زبه يقذف و انا احس بشهوته الجنسية الجميلة الكبيرة و هو يذبل فوق جسمي و يرتخي حين كان زبه يقذف الحليب . و ان كنت احضنه و اعرف ان خروج الشهوة يلزمه عناية كبيرة حتى تكون النشوة كاملة و مثيرة اكثر و كان ابني ينيك كسي و يقذف و هو في نشوة جميلة و في قمة شهوته حتى اطفئ كسي